الهندسة المعمارية و التعمير الجزائري و المناظر الطبيعية Architecture et Urbanisme & Landscape
مرحبا بك في منتدى الهندسة المعمارية الجزائرية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط الهندسة المعمارية الجزائرية ARCHITECTURE على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أقوال في نظرية التفكيك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أقوال في نظرية التفكيك

مُساهمة من طرف المهندس المعماري الجزائري في الجمعة 07 مارس 2008, 22:27

هذه المشاركة ليست لي ولكني احتفظ بها ضمن مكتبتي، واعتقد أنها للأخ هاني الدسوقي والتعليق للمهندسة ديمة وهي ضمن مشاركاتهما بملتقى المهندسين العرب، وأنا أنقلها إليكم حرفيا وبدون أي تدخل... معمار69


من هنا تبدأ مشاركة الأخ هاني الدسوقي
السلام عليكم

صراحة سأضيف وجهة نظر شخصية ، ثم أتبعها بمعلومات تثير العقل للنقاش ، و أنا صراحة لا أقتنع بوجود عمارة التفكيك، و لا أرى أنها إبداعا أبدا ،
و لا أقتنع بأن أعمال فرانك جاري و زها حديد شيء رائع ... بل و الذي يحيرني أكثر ، كيف اشتهر هؤلاء ؟؟؟؟
صحيح أنه من الجميل التغيير ، و رؤية مشاريع مغايرة للسائد ، و لكن أين التبرير ، و هل باستطاعة أحدكم أن يشرح لي ما هو التفكيك في العمارة ، و ما سبب هذه التطعيجات؟؟ عندما يقوم طالب في كلية العمارة بعمل المثل فإنه يوبخ على هذا التفكير، و يقال له أن مشروعه بدون معنى ، و نجاح هذه المشاريع يعود إلى كون المصمم هو المشهور ، وهذا يقودني إلى السؤال التالي :
هل سبب شهرة جاري هي التطعيجات ؟؟ و هل نجح كمعماري ووصل إلى هذه المرحلة بسبب التفكيك إياه ؟؟
وكذلك زها حديد ، التي لم ينفذ أي من مشاريعها
( باستثناء مشروع واحد حديثا
كان الخبر : أول مشروع ينفذ لزها حديد )

العمارة : وظيفة ، جمال ، إقتصاد ...أذا لم تتحقق الوظيفة و لا يمكن تنفيذ المشروع ، لماذا المركز الأول ؟؟

و بالسبة لجاري : خاصة في
Rock and roll museum??
أين التبرير حتى و لو اعتبرت هذه التطعيجات جمالا في عيون البعض؟؟؟
أنا لا أرى أي فن و إبداع في التفكيك ، و إنه لشيء مبهم...!!!!!

" التفكيك بدأ بحركة أدبية، رائدها جاك داريدا فيلسوف يهودي فرنسي من أصل جزائري ، الذي توفي قبل أشهر،

و التفكيك في الأدب يقوم على وضع صيغة جديدة للكتابة و النقد تعتمد على فهم ما في داخل النص و استخدام العقل بالقراءة فقام داريدا بتفكيك النص حتى نستطيع قراءته ، و إنه لا يوجد شيء يسمى الحقيقة ، و يرى أن القراءة هي حرية اكتشاف المعنى بالنص و التجوال الحر بالنص دون شروط مسبقة..

التفكيك مرادف لطريقة معينة بالتحليل النصي و الحجة الفلسفية يتضمن القراءة القريبة للعمل الأدبي و الفلسفي و التحليل النفسي لكشف عدم وجود موافقة منطقية أو بلاغية بين لبشيء الواضح و الضمني بالنص ....
انتقدت كلمة التفكيك أنها تستعمل لأي معنى غير خيري ..كالتلاعب بالنصوص لإظهارها بال معنى ..فالتفكيك مرادف للدمار ، فتفكيك الشيء يعني تمزيقه إربا إربا .. و جعله في حال أسوأ حال ليصبح عديم الإحترام و عدمي ..

من أقوال " مارتن هيدجر" : العمل الفلسفي يمر بثلاث مراحل... تأسيس و بناء و دمار ..
فالبناء يتضمن الدمار بالضرورة أي أن يسوى ، و لكن الدمار ليس بالضرورة الدمار الفعلي بل ببساطة فك الشيء..
ولكن داريدا يعود و يقول : إذا كان التفكيك مدمرا حقا فليدمر ما شاء من الأبنية القديمة المشوهة من أجل أن نعيد البناء من جديد ...

التفكيك في العمارة ولد عام 1988 بمتحف الفن الحديث الذي ضم مشاريع جاري و آيزمان ، و التفكيك حركة بنيانية ضد البنيانية ،لا يمكن وصفها بنظرية أو نظام أو منهج لأن هذا ضد طبيعتها لذلك سميت بالتفكيك و ليس التفكيكية
Deconstruction….not deconstructivism or deconsrtuctionalism

المدرسة التفكيكية المعمارية هي مدرسة فكرية حديثة قائمة على أسس المدرسة الفكرية الأدبية التي أسسها داريدا .. و إن لم تنجح بعكس جميع مفاهيمها كما أراد جاك لها ذلك ...و السؤال الآن :

؟؟؟switch and rotate هل التفكيك
كما فعا آيزنمان

أم هو تلاعب بالأبعاد و النسب للشكل كما فعلت زها حديد؟؟

أم هو حرية تلاعب و انسياب الخطوط النابعة من فلسفة روحية كما كان الأمر لدى جاري ؟؟؟


من منهم وصل للمعنى المخفي خلف النص الذي كان داريدا يرمي له؟؟؟

الجميع أدبيا و معماريا وصل لفكرة أن المضمون ليس الظاهر ، ولكن هل كان الظاهر نابعا من المضمون ؟

بالنهاية هي فلسفة شخصية و حرية فكرية فردية ،لك ؟أن تفهم ما تريد .. وله أن يرمي إلى ما يريد..

و بالنهاية نجد كل من المصمم و الزائر للبناء يحمل بذهنه فكرته الخاصة...



من الواضح من ردود الأخوة الأفاضل أنهم مبهورين بمشاريع فرانك جيهري ولى اعتراض صريح على مدرسة اللابنائية وجميع المتأثرين بها اللجوء إلى الإسراف فى التشكيل المعمارى ماهو إلا مجرد إفلاس معماري أين البعد الإنسانى -البيئى -الوظيفى -التراثى .. وغيره . يا إخوانى هؤلاء ليس لهم تراث .. وأتحدى أن يأتى أحد بمشروع على نهج هؤلاء نجح لدى المستعملين .. ولقد أفادنى أثناء فترة الدراسة أحد أساتذتى بحكمة وهى الإسراف فى التشكيل المعمارى يدل على عدم جودة التصميم .. ياأهل القرأن لا تسمو هذا العتة بأنة أفكار حديثة
هاني الدسوقي

السلام عليكم
اود الرد ان معماري ليس حر وليس الناتج النهائي هو المهم هناك فكر هناك رسالة يوجها المعماري للمجتمع الانساني باكمله والمعماري رسول ومحاسب على فكره لان الغرب اذكى منا يوصل رسائله الينا ويجعنا معجبين به بل نتبناه ايضا
جميل ان تصمم وانت تدرك ما تصممه من ابعاد فكرية لها تاثيرات على كل من حولك
اود ان اطرح هنا ان الفكر التفكيكي هو امتداد للفكر الصهيوني والفكر التفكيكي كان في الادب والفن قبل ان يصل العمارة وارفق هنا الدلائل على هذا الطرح

الرد

التشابه بين ال Deconstruction و اليهود

ملاحظة هامة في نقاش هذا الموضوع:
عند الحديث عن اليهود هنا نقصد فقط تلك الفئة من المنحرفين الذين حولوا الدين اليهودي لشرائع تخدم غاية سياسية و دنيوية مشبوهة ( التلموديون) فلن يفوتنا التأكيد على نزاهة أصل اليهودية و قدسية مصدرها و لكن هناك جماعة خرجت عن الهودية مضمونا لتدخل إليها من جديد بمضمون يتعارض مع جوهرها.

" و بعض أقوال التلمود فعال و بعضها كريه، و بعضها الآخر كفر. و لكنها تشكل في صورتها المخلوطة أثرا غير عادي للجهد الإنساني و للحماقة الإنسانية"

ينقسم التلمود إلى:
المشناة ( الأصل) و الجمارا ( الشرح)
و المشناة و ضعها الفريسيون و الفريسي معناها المنشق لأنهم انشقوا عن مسلك عامة اليهود التابعين لتعاليم التوراة.

• الذاتية و العنصرية:
" منذ أيام معلمنا موسى حتى حاخامنا المقدس لم يتفق أحد من علماء اليهود على أية عقيدة من العقائد".
Introduction, Hebrew literature
اليهودية عرفت الطائفية و النزعات الشخصية نتيجة الصراعات.

• سياسة واحدة للاستقطاب:
من أهداف اليهود: غزو عقول القادة و الساسة و المفكرون و ذوو النفوذ.

و من المبادئ الخاصة للتلموديين وورد ذكرها بالقرآن الكريم و التي تشترك فيها مع ال DECONSTRUCTION :

• الإنغلاق:
قال تعالى:
"و قالوا قلوبنا غلف بل لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون"

• التلون و الازدواجية:
قال تعالى:
"و إذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا و إذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم أفلا تعقلون"

• التكتم على الحقائق:
قال تعالى:
" الذين ءاتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم و إن فريقا منهم ليكتمون الحق و هم يعلمون"

• التحريف:
قال تعالى:
"أفتطمعون أن يؤمنوا لكم و قد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه و هم يعلمون"
• التضليل:
قال تعالى:
"ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم و ما يضلون إلا أنفسهم و ما يشعرون"
"يخادعون الله و الذين آمنوا و ما يخدعون إلا أنفسهم و ما يشعرون"

• الإسراف:
قال تعالى:
"و لقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون"

• الكتمان ( الظاهر جيد و الباطن مجهول):
قال تعالى:
" و ذروا ظاهر الإثم و باطنه إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون"

واقعا مشتركا
يقول د. حسن ظاظا أستاذ العبرية بالإسكندرية :
" قد يستطيع الإنسان تزييف الحقائق، و قد يسهل عليه أن يكذب و يكذب حتى يصدق هو نفسه كل أكاذيبه و ينسى أنه مخترعها الأصلي. و لكن رغم هذا يبقى دائما شيء واحد: الكلمة المكتوبة منذ آلاف السنين، و الآثار التي تحدد بالضبط عمر الأشياء و عمقها، و مخطوطات التاريخ التي تظل دائما هي المرجع و كلمة الصدق الوحيدة التي لا تميل مع أهواء البشر و حتى إذا حدث و مالت، فبين سطورها تستطيع الحقيقة دائما أن تجد لها مكانا"
" و عدونا الإسرائيلي حاول كثيرا أن يزيف و يخدع و يبتز العواطف و الأموال و المعونات و ما زال يفعل متجاهلا و ناسيا أن مخطوطاته هو و آثاره و تلموده و كتب تفسيره تروي بلغته العبرية حكايات و حكايات تفضح كمحاولاته"

تشابه العلاقة بين الصهيونية و اليهودية بعلاقة ال Deconstruction بالعمارة

*علاقة الصهيونية باليهودية مركبة ذات ثلاثة مستويات متناقضة:

التفكيكية بالعمارة* رفض المبادئ الأساسية في العمارة

الصهيونية و اليهودية *الرفض للدين اليهودي : فهي تعريف علماني للذاتية اليهودية جاءت لإحياء فكرة القومية اليهودية.

التفكيكية بالعمارة* استغلال الموهوبين ذوي الحرفية المعمارية العالية

الصهيونية و اليهودية *استغلال الدين اليهودي: لتضفي على نفسها صبغة دينية تحبب الجماهير فيها.

التفكيكية بالعمارة* تتماثل بنيتها مع بنية الحركات المعمارية الأخرى رغم إنكارها ذلك. لا تعترف بوجد الله سبحانه و تعالى.

الصهيونية و اليهودية *البنية الغيبية: أي التماثل البنيوي مع الدين اليهودي. فكرة الوجودية الصهيونية تعتبر الإيمان الديني حوار دائم بين الإنسان و الله تعالى بمعنى أن الله يصبح حقيقة شبه ذاتية يمكن للذات البشرية الإحاطة بها و ليس حقيقة مثالية تحاول الذات الإنسانية الوصول إليها. حل الله تعالى (المطلق) في النسبي (الشعب) حلولا كاملا و ابتلع النسبي المطلق ابتلاعا كاملا.
Conclusive Thoughts

Rhythm of building
Escapes detection by moving fast and shooting from behind the scenes Cowardice Architecture

Mode
Suicidal; it has no strong roots or culture thus it develops abstract geometric styles, rejects its own social genesis.


الرد على أفكار التفكيكية من القران الكريم


- "ولا تلبسوا الحق بالباطل و تكتموا الحق و أنتم تعلمون".
سورة البقرة 42

- "" أفتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض"
سورة البقرة 85


- "قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من ءامن تبغونها عوجاً و أنتم شهداء و ما الله بغافل عما تعملون"
سورة آل عمران 42

المهندس المعماري الجزائري
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل: 471
العمر: 30
الموقع: الامارات العربية المتحدة *-ابوضبي-*-العين-*
العمل/الترفيه: مهندس معماري architecte
المزاج: حسب الموقف
نقاط: 2386
تاريخ التسجيل: 13/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://archialg.4rumer.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى