الهندسة المعمارية و التعمير الجزائري و المناظر الطبيعية Architecture et Urbanisme & Landscape
مرحبا بك في منتدى الهندسة المعمارية الجزائرية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط الهندسة المعمارية الجزائرية ARCHITECTURE على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



المراكز والمجمعات التجارية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المراكز والمجمعات التجارية

مُساهمة من طرف بلقا في الإثنين 02 نوفمبر 2009, 04:41

المراكز والمجمعات التجارية
المقدمة:–
إن الإنسان فطر لتطوير نفسه فهو دائماً يحاول أن يتعلم ويستفيد من خبرات من حوله لذا كان ومازال دوماً على بناء علاقات جديدة مع غيره من الناس, ومع ذلك فهو دائماً يحاول أن يبحث عن وسائل لترفيه نفسه ومن حوله.
ومن هنا ظهرت فكرة إيجاد مناطق متميزة تتجمع فيها الأنشطة المتعددة الثقافية والترفيهية والاجتماعية والتجارية ... إلخ.
والمراكز التجارية هي بحد ذاتها تعبير واضح عن هذه المناطق بالإضافة إلى أنها تعطى صورة حضارية متميزة للمدينة.
نبذة تاريخية عن المراكز التجارية:-
عرف الإنسان التجارة والتعاملات التجارية منذ القدم ونتج عن ذلك أن اختلاف أنماط الأسواق في العصور المختلفة فبدأت بالساحات المكشوفة ثم الأجور الإغريقية والفورم الرومانية الذي يلتف حول المعابد تحت أسقف للحماية من أشعة الشمس أما في العصور الوسطى فقد ارتبط مكان السوق بميدان الكنيسة ثم ارتبط النشاط التجاري في العصور الإسلامية ((الوكالة ـ الخان ـ القيسارية ـ الأسواق)) والشوارع التجارية التي كانت من أهم العناصر التخطيطية التي ارتبطت بالسكان من المدينة الإسلامية.
فمنذ نشأة العمارة في التاريخ وبزوغ فجرها كانت الأسبق لتلبية الحاجة المتماشية مع تطور التاريخ والزمن, ومن مراحل التطور وتسلسله كانت المراكز التجارية التي ظهرت من أول نظم الإنسان حياته وأصبحت تسير وفق نظم وقوانين تحدد له مساراته.
فقد ظهرت الأسواق التجارية الضخمة عند الغرب في القرن التاسع عشر واتخذت الأشكال التالية:–
أ. (الشارع التجاري المغطى ـ السوق المغطى ـ المحل العام ـ المتاجر ذات الأقسام):– ابتكر في باريس واتصف بالاتجاه الجديد في استخدام الأسقف الزجاجية مع الحديد.
ب. السوق "الفناء" التجاري:– أمكن تغطيتها بأسقف من الزجاج والحديد.
ﺟ. المحل العام:– كان يحتوي على كل الأنواع المعروضة من المنتجات.
د.المتاجر ذات الأقسام:– كانت تمثل التطور الذي حقق نجاحاً باهراً في القرن التاسع عشر.
وبالنسبة للأسواق في القرن التاسع عشر عند الشرق فقد ظهرت في مصر فكرة إنشاء أسواق مجمعة.
أما الأسواق التجارية في القرن العشرين فقد انقسمت إلى:–
أ. المتاجر ذات الأقسام:– حيث تعددت هذه المتاجر.
ب. السوبر ماركت:– وهو عبارة عن متجر يعمل عن طريق الخدمة الذاتية المعتمدة على التكنولوجية.
تطورت المراكز التجارية بعد الحرب العالمية الثانية فكان هذا التطور على مراحل:-
أ. في الخمسينات:– ظهر أول مركز تجاري مغطى تماماً وهو مركز ((ساوت دال)) في مينا بوطس.
ب. في الستينيات:– تم إتباع النموذج المغطى لمركز التسوق مع تعدد لأدوار المراكز وتغيير في شكل الممر التجاري مثل ((مركز يورك دال)).
ﺟ. في السبعينيات:– اتجهوا إلى التقليل من طول الممرات باستخدام ممرين بتقاطعات في الساحة الرئيسية وتم الاعتماد على الإضاءة الطبيعية من خلال الأسقف.
د. في الثمانينيات:– لجأ المصممون إلى دمج الاحتفالات والمناسبات للمركز التجاري باعتبارها أماكن جذب مثل مركز ((ويست أومنون)) الذي كان يجمع بين الترفيه والتسويق معاً.
تعريف المراكز التجارية:-
المراكز التجارية هي مكان تتجمع فيه أنواع مختلفة من صنوف التجارة والخدمات الاجتماعية أيضاً كل هذا في تجمع متماسك وهناك أمثلة حديثة تضع هذه المراكز المتحدة مع أبنية ذات طبيعة وهناك أمثلة حديثة تضع هذه المراكز المتحدة مع أبنية ذات طبيعة أخرى كأبنية المشاهدة ـ السينما والمسرح أو توضع مع أبنية النقل والأبنية الأخرى عند ذلك تسمى هذه المراكز بمراكز الخدمات وهناك مميزات عديدة لهذا التجمع يتجلى في سهولة الاستخدام وتحقيق الاقتصاد وإمكانية التجهيز الرفيع, ونرى هذه الأنواع منتشرة خاصة في الدول المتقدمة حيث أن المواطن يكفيه في كل إسبوع مرة واحدة لشراء مختلف أنواع البضائع من مكان واحد, ويتحقق مثل هذا التجمع التجاري لرفع مستوى تخديم المشتريين ويعطي الإمكانية الأكبر للإدخال التقنية العالمية.

بعض الأمثلة المشابهة للمراكز التجارية

المثال الأول : سوق زرقاء اليمامة "
يعتبر مشروع زرقاء اليمامة الاستثماري من أحد المشاريع الاستثمارية الموجودة في مدينة طرابلس ، وهو يقع غرب مدينة طرابلس في طريق قرقارش وهو أحد أهم الشوارع التجارية الرئسية بمدينة طرابلس ويعتبر هذا المشروع من المشاريع المميزة من حيث الطراز المستعمل وحداثة الإسلوب في التصميم ومعالجة المشاكل ولقد أتت فكرة هذا المشروع التصميمية على عكس ما هو موجود في الشارع من حيث أغلب المحلات التجارية الموجودة هي محلات تفتح أبوابها على الشارع الرئيسي ولكن هذا المشروع اعتمد فكرة الفناء الداخلي ، ووجود ممرات جانبية يفتح بداخلها المحلات التجارية كوحدات مجمعة تعمل كمجموعة سوق متكامل ومتعددة النشاطات ويعتبر هذا المشروع هو مشروع مميز في المنطقة وهو من المشاريع الجيدة من حيث استغلال المساحات والناحية الجمالية وارتباطه بالموقع المقام عليه .

المثال الثاني :- مركز غرناطة " بالسعودية "
يعتبر مركز غرناطة من أكبر المراكز التجارية في السعودية حيث تبلغ مساحة الأرض المخصصة (466 ألف ) متر مربع وإجمالى مسوق المباني 136 ألف متر مربع ويقع شرق مدينة الرياض على الطريق الدائري الشرقي المؤدي إلي مطار الملك خالد الدولي بالقرب من مقاطعة مع الطريق الدائري الشمالي مما يتيح سهولة الوصول للمركز من عدة طرق رئيسية .
صمم المراكز على واجهتين طويلتين بارزتين تشكلان معا علاقة فارقة تميز المركز ، أحدهما منحنية مقابلة للطريق الرئيسي أخدا في الاعتبار إمكانية مشاهدته من بعد حيث يبلغ طول الجانب المنحنى للمركز حوالي 500 م ، والأخرى مستقيمة في الجهة الخلفية. وعند طول الزائر موقع المراكز سيجد مواقف معدة للسيارات وذلك بتوفير عدد كبير من مواقف السيارات على سطح الأرض تتسع لعدد 4500 موقف تناسب حاجة الأسرة السعودية التى غالبا ماتفصل المواقف على سطح الأرض ، واضافة الى وجود ممرات مشاه مضللة بالأشجار تنقل من خلاالها الحركة من المواقف الى المداخل المراكز وما يميز الشكل الخارجى لمبنى المركز وجود أربعة أبراج في المنطقة الوسطية الكبيرة ذات الهيكل المعدنى والتي أضفت على المراكز تميزا في الشكل الممعماى الخارجى ، ويفتح المداخل الرئيسي مظلل بقية مصممة بعناية فائقة تسمح للإضاءة الطبيعية بالدخول من خلال الواجهة الزجاجية ، مع وجود الأبراج في المنطقة الوسطية ومن خلاله سيجد الزائر وعبر هذا الفناء الداخلي ممرا واحدا للمشاة في الاتجاهين الشمالي والجنوبي بحيث توزع المحلات التجارية داخل المركز لتلائم مع تسوق العائلة السعودية والأنشطة المصاحبة له.

النظام الإنشائي :-
روعى في تصميم المبنى تحمل الأوزان الرأسية ومقاومة القوة الأفقية المتمثلة في الرياح بالنسبة لموقع المشروع حيث يتم تحمل وتصميم المشروع وفقا للنظام الأمريكى ومعايير التصميم الهندسية الإنشائية الحديثة بإستخدام عدة أنظمة انشائية من أجل أن تتلائم مع الوظيفية والاستخدام لكل حيز في المبنى حيث استخدام نظام البلاطات اللاكمرية وهي بلاطات بدون كمرات محملة على الأعمدة مباشرة تزود سمكها عقد مواقع الأعمدة وقد تتم تطبيق هذا النظام في الجزء الخاص بالترفية والمطاعم من أجل الحصول على حرية توزيع معدات الألعاب نظرا لوزنها الكبير ، كما استخدمت البلاطات والكمرات مسبقة الصب والإجهاد يتركز علي كمرات وأعمدة مصبوبة في الموقع ثم تطليقها في حيز السوق والمحلات التجارية من أجل تغطية البحور المختلفة في هذا الحيز وقد استخدم القباب الهياكل الفراغية لكي تسهل التغطية للبحور الكبيرة الموجودة في السقف ومن أجل تحقيق المتطلبات المعمارية.

- أنظمة التكييف :-
تم الاستفادة من نظام تخزين الطاقة الحرارية في تكييف المراكز وذلك للتقليل من طاقة المبردات والأعمال وكذلك تصغير حجم المحولات وتؤدى عملية حفظ الثلج أثناء الليل بواسطة المبردات لاستخدامه في تكييف المبنى أثناء النهار إلي زيادة فاعلية التكييف وكذلك تقليل استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة والهدف من نظام حفظ الطاقة هو اتباع متطلبات شركة كهرباء المنطقة الوسطى في عملية التقليل من استهلاك الطاقة الكهربائية .
توجد في المشروع محطتان معالجة : احدهما لمعالجة مياه الآبار بطريقة
التناضح العكسي والأخرى لتنقية مياه المجاري ، وعملت شبكة المياه من شبكتين منفصلتين أحدهما لمياه الشرب والأخرى لمياه الغير صالحة للشرب والتي تستعمل في مياه المراحيض وهذه المياه.
المراكز محمى بشبكة رشاشات تعمل أوتوماتكيا وخراطيم مياه لمكافحة الحرائق عن طريق مضخات حريق منفصلة تعمل أتوماتيكيا.
وتوجد شبكات للري أحدهما من مياه الناتجة عن محطة مياه المجارى لري نخيل والأشجار لمياه الآبار .
المثال (3) العالمي :
ALAMONASOPING CENTER
HONOLULY – HAWAIL
BY ARCHITECTS – JOHN GARAHM

بني هذا المشروع في وسط هو نولولو بولاية هاواي الأمريكية على أرض منبسطة ويتميز هذا المشروع بموقف كبير للسيارات متعدد الطوابق وهو يعمل موقع تجاري كبير داخل الولاية .


خلاصة تحليل للأمثلة المتشابهة
المثال الأول: زرقاء اليمامة المثال الثاني: مركز غرناطة المثال الثالث: ALAMONASOPING CENTER
الحركة و علاقتها بالمداخل



طريقة الربط بين المحلات التجارية عن طريق فناء المركز مفتوح ويوجد جانبيه المحلات التجارية عن طريق ممر مستقيم تتوزع عليه المحلات التجارية عن طريق ممر مركزي تتوزع عليه المحلات التجارية.
شكل الكتلة و ارتفاعها
المبنى يحتوى على فناء المركزي مفتوح وهو بارتفاع طابقين

المبنى يحتوي فناء داخلي مغطى بالزجاج يسمح بدخول الإضاءة الطبيعية وهو مكون من طابقين.

و هي كتلة مصمتة و هي بارتفاع أربع طوابق.
المساحات الخضراء قليلة موجودة بكثرة منعدمة تقريبا
علاقة المبنى بمواقف السيارات توجد مواقف سيارات متعددة الطرق تتوفر عدد كبير من مواقف السيارات على سطح الأرض محاطة بالمبنى مواقف للسيارات من جميع الاتجاهات

مكونات المشروع:-
* تنطيق الموقع :
يعتبر مشروع المراكز التجارية من المشاريع العامة و هو عبارة عن خدمات تتجه في اتجاهين – الاتجاه الأول ( تجاري ) ويتمثل في المحلات التجارية و تكون مختلفة الاحجام و ذلك حسب نوع الاستعمال و شكل الحركة. و الاتجاه الثاني ( ترفيهي ) ويتمثل في الكفتيريا و المطاعم و أماكن الجلوس و لعب الأطفال.
* فئات المستعملين للمشروع:-
- فئة تزاول النشاط التجاري بالمحلات
- فئة المترددين على المحلات التجارية و المطاعم.
* الانشطة الخاصة بالمشروع:-
غالبا يحوي المشروع نوعان من الانشطة
1- نشاط تجاري.
2- نشاط ترفيهي.
النشاط داخل المشروع تجاري محلات تجارية ( كبيرة ، متوسطة ، صغيرة ) صالات عرض
ترفيهي مطعم و مقهى و فراغات جلوس و صالة عرض

* المركبات الوظيفية الأساسية التي تشملها المراكز التجارية:
- محلات تجارية
و تكون متفاوتة الحجم ترتبط ببعضها البعض بواسطة قنوات و محاور حركة جيدة وواضحة و تتصل هذه المحلات ببعضها على مستوى طوابق بواسطة سلالم متحركة لإعطاء الحيوية وسرعة الحركة للسوق وكذلك للتقليل من نقاط الاعاقة كما تعتبر السلالم المتحركة نقاط جذب للمستعملين.

* النشاط الترفيهي:-
فهذا النشاط مكمل لانشطة الرئيسية السابقة و توفر فيه مطعم و مقهى و فراغات جلوس و راحة لتخلق جو ملائم للمركز يبعث على الراحة النفسية للمشتري والمترددين بصفة عامة من خلال عناصر تجميل و تحسين الفراغ الداخلي
توزيع المساحات الداخلية و نظام الحركة:-
يستعمل في المراكز التجارية نوعين من أنواع توزيع المساحات والعناصر في ‏الوضع الأفقي في طابق واحد .
‏والوضع الرئيسي في مستويات عدة ويراعى في كلا الطريقتين عزل المشاة عن ‏السيارات وتنظيم حركة البضائع والجمهور والتوزيع الوظيفي فانه يتم تقسيم ‏المساحات في المركز التجاري إلى أربع مناطق :-
‏- منطقة مشاة وهي لب المركز التجاري .
- منطقة حركة خدمات وتنظم مساحات مواقف السيارات الخاصة والعامة.
- منطقة احتياطية و هي منطقة تشجير تحمي المبنى من الرياح والضجة والغبار و الحرارة بالدرجة الأولى.
‏وفي المراكز التجارية حيث توضع أقسام البيع وفي المراكز التجارية حيث توضع ‏أقسام البيع للحاجيات اليومية في طابق واحد في الدور الأرضي أما البضائع ذات الاستعمال المنزلي التقني " كهربية - صحية – إلكترونية"
فتوضع في الطوابق الأخرى من المركز وبشكل عام فإن البضائع الاستهلاكية ذات ‏الاستعمال الأكبر.
‏تتوزع في طريق حركة الزوار وأقسام خدمات التصليح فتوضع مثلاً في طرف ‏المبنى وبعيداً عن حركة الجمهور الرئيسية لتحقيق السلامة في الحركة والحل ‏المعقول لذلك هو وضع مستوى الطابق الأرض للسيارات والحركة العامة ‏والمنتديات وغيرها .
الحركة و الاستعمال:
‏تكون الحركة في المبنى التجاري اختيارية وتأتي بوضع المدخل وقناة الحركة و التوجيه جيدا.
- المعايير والمقاييس الإنشائية حسب الاستعمال ونوع الفاعلية.
- معايير الحركة.
المعايير الخاصة بالمداخل والمخارج:-
- في الأبنية التي تزيد عن 1500م² من المساحة المستخدمة تجهز كافة الساحات الضرورية التي يتم بلوغها للسيارات بمداخل بعيدة عن بعضها البعض وتكون هذه المداخل أو الممرات عرض أكبر من أو يساوي 3.5م.
- إذا كانت مخارج الزبائن تقود إلى الفناء يجب إحداث رصيف أكبر من أو يساوي 80 سم من العرض.
- تأخذ الأدراج والمخارج الرئيسية من أجل المشترين بعرض أكبر أو يساوي 2م² في الطابق الأرضي ويوجد على الأقل مخرجين على الشارع أو الفناء.
- ولا تعد المخارج على الفناء إلا عندما يكون لها مداخل أو ممرات على الأقل 4 و كل واحد منها بعرض 3.5 متر ،مع مقبض بارتفاع 85 سم لها عن سطح الأرض من أجل الفتح من الداخل، ولا توجد أبواب جرارة ،و يجب فتح الأبواب على كامل عرضها.
- يجب أن تكون المداخل والمخارج الرئيسية للمبني مطلة ومتصلة اتصالاً مباشراً بطريق عامة أو ممرات وفق الأسس التالية:–
1. المباني التي تستوعب عدد أشخاص من 50 ـ 200 شخص يجب أن لا يقل عرض الطريق عن 3م.
2. المباني التي تستوعب عدد أشخاص من 200 ـ 400 يجب أن لا يقل عرض الطريق عن 12م.
3. المباني التي تستوعب أكثر من 2000 شخص يجب أن لا يقل عرض الطريق عن 24م.
ويجوز أن تكون المداخل والمخارج مفتوحة على الفناء فيما يجب أن يكون الفناء مستوفياً للشروط المنصوص عليها في المواصفات التصميمية والبيئية، ومتصلاً اتصالاً مباشراً بطريق عام أو ممر وفقاً للأسس المذكورة.
ولابد أن تكون مداخل المركز التجاري واسعة ومؤكدة والمطلوب أن توحي بالعظمة والفخامة لأنها منطقة انتقالية من الخارج إلى الداخل, ويستحب استخدام مواد ذات جودة عالية إضافة إلى أن عناصر التشجير والمزروعات بالمداخل تعزز أهمية المركز التجاري.
الشروط الخاصة بالسلالم والمصاعد في المبنى:–
السلالم تعتبر أهم عناصر الحركة الرأسية والرئيسية في المبنى التجاري وحيث تمثل الجزء الأكبر في موقعها ،لذلك تمثل نقطة الجذب البصري داخل المركز فلابد من الاهتمام بهذا العنصر ومراعاة اختيار مكان السلالم .
- بالإضافة إلى السلالم العادية لابد من وجود السلالم المتحركة لتقليل التعب عن الشخص الزائر في حمل الأغراض.
- كذلك ضرورة توفير سلالم ثانوية للطوارئ.
- تتعلق عدد وعرض الأدراج في تعليمات تخطيط المدن بالمداخل والمخارج .

عرض الأبواب:–
حتى 500 شخص = 1 متر من أجل 120 شخص
حتى 1000 شخص = 1 متر من أجل 150 شخص.
فوق 1000 شخص = 1 متر من أجل 200 شخص.
- الأدراج الآلية تكون ضرورية عندما يحسب ثقل حوالي 2000 شخص/ساعة.
عرض الدرجات:
- 4000 شاغل في الساحة = 1.25م عرض درج.
- 6000 شاغل في الساحة = 1.45م عرض الدرج.
- 8000 شاغل في الساحة = 2.00م عرض الدرج.




- المصاعد
تصنف حسب استعمالها إلى:–
أغراض عامة وتجارية ـ سكنية ـ مخازن.
1) مصاعد داخلية:–
تمتاز بسرعتها التي قد تصل إلى 6م/ث ويجب أن تتوفر فيها الآتي:–
1. تكييف مناسب نظراً لطول المسافة في الأبنية ذات الارتفاع العالي.
2. تتحمل الأوزان الثقيلة وتتسع 10 أشخاص.
3. تكون عازلة للحريق.
2) المصاعد الخارجية:–
- تتم إحاطتها بأذرع من (steel) لتوفير الحماية لراكبها.
- استخدام نوع من الزجاج السميك لتوفير العزل الحراري.
- تكون سعتها أقل وسرعتهاأقل لتوفر للزوار حق المشاهدة للمدينة أثناء الصعود.

أبعاد الممرات التجارية:–
أولاً: عروض الممرات التجارية:–
يتم تحديد عرض الممرات التجارية بحيث يكون مناسبا لرؤية المستخدمين لواجهات العرض، كما توجد فضاءاتً انتظار للمتسوقين وحركتهم.
ثانياً: أطوال الممرات التجارية:–
يجب ألا يتعدى الممر التجاري عن 25م و إلا سوف يشعر المتسوق بالملل من طول الممر التجاري.
أشكال الممرات التجارية:–
تأخذ الممرات التجارية أشكالاًَ كثيرة فقد تكون خطية مستقيمة كما في مركز فيليزى بباريس أو خطية منكسرة على شكل حرف (L) أو على هيئة حرف (T).

الاعتبارات التصميمية للمحلات التجارية:–
1) محلات بيع الملابس:–
- عادة ما توجد محلات الملابس في الأدوار العليا في داخل المحلات التجارية المجمعة وهي عبارة عن محلات لملابس النساء والرجال والأطفال وقد تكون مجمعة في محل واحد كبير وفي هذه الحالة يحب أن يوجد جزء مستقل لمحل بيع ملابس الأطفال.
- يجب أن يحتوي المحل على غرف للقياس تحتوي على مرايا.
- يستحسن أن تكون الإضاءة الطبيعية متوفرة للتمييز بين الألوان ودائماً تكون الإضاءة الصناعية بداخل المخازن والتي تكون بنسبة 20% من إجمالي مساحة المحل.
- يكون ارتفاع الرفوف ≤ 2.2م وأفضل ارتفاع هو الأكثر ملائمة محورة بين 50 ـ 150سم.
- ارتفاع طاولات العرض (كونتر) 85 ـ 95سم ، و في حالة الزبون جالس 55 ـ 75سم ، ويكون عرضها 70 ـ 85سم.
- غرف القياس في متاجر الملابس الجاهزة بمقياس 1.1 * 1.15 م2 وفي الصالات تكون الغرف 1.5 * 1.8 2م.
2) محلات بيع الأحذية:–
الأحذية سريعة التأثر بالأتربة لذلك يجب أن تكون الواجهات مغلقة من المخارج ويجب وجود مخزن علوي يسهل تناول الأصناف المخزونة ويباع بالإضافة إلى ذلك مواد صيانة الأحذية في الأماكن التي فيها القياس،و وجود سجاد على الأرضية والمرآة.
- يحتوي الصالونات الصغيرة عامة على 500 ـ 800 زوج من الأحذية.
- والمتاجر المتوسطة من 800 ـ 1000 زوج يباع بالإضافة إلى ذلك مواد صيانة الأحذية.
- من أجل مقعدين للقياس يلحظ إيجاد خشبة توضع عليها القدم للقياس.
3) محلات بيع المجوهرات:–
بيع المجوهرات من الأعمال المرتفعة الأثمان ولذلك فإنها تتطلب عرض خاص ولأماكن تصليح المجوهرات تكون خلف المحل ومكشوفة للعميل.
وجميع المعروضات تجمع وتحفظ في خزائن عند إغلاق المحل لحماية المعروضات من السرقة وأيضاً الإضاءة مهمة جداً للعرض واستخدام مرايا للرقابة.
4) محلات بيع الهدايا:–
من الصعوبات التي تواجه تنظيم محلات الهدايا هي كثرة أنواع المعروضات وعادة لا تتم عملية الشراء بدون رؤية الشيء أو أخذ الفكرة عن استعماله ويجب المحافظة على المعروضات القابلة للكسر.
5) محلات بيع الأثاث:–
قسم الأثاث يحتوي على أماكن عرض الحجرات كاملة وأجزاء من الحجرات ويجب تنسيق الأثاث بحيث يجذب الجمهور وطريقة البيع بقسم الأثاث مختلفة عن الأقسام الأخرى حيث أن المشترى بأخذ إيصال بالشراء بعد دفع الثمن.

6) سوق المواد الغذائية:–
يجب أن يتواجد قريبا بقدر المستطاع من حركة الدور الأرضي فيكون إما بالأرضي أو بالدور تحت الأرضي بحيث تكون المساحة 60 ـ 80 متر مربع لكل 8 مستخدمين وتعرض بقدر الإمكان كافة البضائع وتكون مرئية بشكل واضح والرفوف على الجدران ويجب أن تكون لها ارتفاع يسمح بتناولها باليد والوصول إلى كل المنتجات ويحتوي المواد الغذائية على كافة ما يحتاجه المواطن
7) متاجر الأقمشة:–
هذه المتاجر غالباً ما تكون ملحقة بمحلات الألبسة الجاهزة ومخزن بياضات وأقسام الخياطة وصناعة الملابس المنسوجة وتجارة الأقمشة... إلخ.

العناصر المكونة والمعايير الخاصة:–
[ المطبخ ـ المقهى + المطعم ]


أولاً:- المطبخ
يكون في الأدوار السفلى وله مدخل تخديم خاص به من الخارج ومن الداخل بحيث لا تتقاطع حركة الزبون مع حركة التقديم ويضم المطبخ مخزن ملحق وثلاجات تحفظ الأغذية الباردة وقسم آخر لحفظ الأغذية الجافة ويبلغ مساحة المطبخ 15 ـ 25% .
وتجهز المساحة الإجمالية للمطبخ كما يلي:–
1. خدمة. 2. طهو. 3. لحوم. 4. حلويات. 5.غسيل الأطباق.


ثانياً:- المقهى والمطعم :
أماكن الشرب والمقاهي والمطاعم تحتوي في أغلب الأحيان على مقاعد وطاولات ثابتة للمجموعات ومن الأفضل أن يتم تسليم الطلبات للخدم في وسط المكان والأكثر قرباً من غرفة الخدمة.
إن الطاولات والمقاعد المنخفضة شائعة وهي بسيطة واقتصادية، المسافة بين الطاولات ≥ 1.3م وليس المقعد أكثر من 43سم ويوجد على بعد ≥ 10سم من الطاولة.

معايير الجلوس في أثاث المقهى

معايير الأثاث في الجزء الخاص بالمطعم


معايير ا لجزء الخاص بالمطعم
1- الإضاءة
2- التهوية
3- التكييف والتدفئة
4- العزل الصوتي والحراري
الخدمات الهندسية:
أولاً: الإضاءة:
الإضاءة وخاصة في المباني الإدارية عامل مهم وعليه يجب الاهتمام بدراسته بشكل جيد والعمل على ضرورة الاستفادة بقدر الإمكان من الإضاءة الطبيعية لأن لها العديد من المزايا عن الإضاءة الصناعية ومنها:
1- الاستفادة منها دون مقابل.
2- لها التأثير النفسي والصحي الجيد.
3- لا تتعرض للانقطاع المفاجئ.
4- لا تحتاج لصيانة.
كما وانه يمكن الاستفادة من الإضاءة الطبيعية وخاصة مصدر الشمس المباشر في أعمال التدفئة وتستخدم المياه في ذلك ، وحتى في حالات العمل على الاستفادة القصوى من الإضاءة الطبيعية فإنه لابد من وضع البديل وهو الإضاءة الصناعية.
والإضاءة الطبيعية تختلف من مكان إلى آخر وذلك حسب الموقع فالمناطق ذات السماء المغطاة بالسحب يكون مصدر الإضاءة فيها انعكاس الأشعة بينما في المناطق الحارة ذات السماء الصافية يكون مصدرها أشعة الشمس وتتأثر بالبيئة المحيطة فنجد ان المباني الواقعة في المناطق الكثيفة بالأشجار تكون الإضاءة كافية في المبنى حتى لا يتم اللجوء إلى استعمال الإضاءة الصناعية إلى على أضيق نطاق ويجب أن تكون المساحة المضيئة عشر مساحة الفراغ حيث إضافة إلى ما تقدم فإن الإضاءة الطبيعية تأثير إيجابي على راحة أعصاب الموظف.
الإضاءة الصناعية:
من المعلوم أن الطاقة الكهربائية مكلفة الصيانة وينتج عن استعمالها الكثير من المخاطر ولذلك لابد أن يراعى التقليل من الاعتماد عليها كمصدر وحيد للإضاءة والتدفئة رغم أنها تشكل مصدر ضوئي يمكن التحكم فيه ويكفي استعماله وفق الحاجة.
وفي حالة استعمالها والتي يجب أن تكون عند الضرورة وفي حالة عدم إمكانية الاستفادة من الإضاءة الطبيعية يجب أن تصمم لأجل الحصول على رؤية مرتفعة الضوء ويجب ان يكون دائم والنوعية معيارية متقنة ذات تصاميم جذابة وسهلة التنظيف والصيانة.
فالإضاءة يجب أن تكون في المكان المناسب ووسط ملائم لجذب انتباه الزبائن وذلك من خلال الإضاءة والنظام المستخدم والمتبع لها ويكون مريح باستخدام تصاميم ضوئية وأشكال معمارية تجذب نظر الزبائن.


ممكن ترك فتحات في السقف لإدخال ضوء الشمس وأشعة الشمس إلى داخل الفراغ وتكون السماح للإضاءة الطبيعية.
- ثانياً: التهوية:
التهوية في المباني بشكل عام هي من المواد اللازمة والضرورية ولذلك لابد من مراعاة إمكانية توفير التصميم الجيد الذي يعمل على وجود التهوية اللازمة وتجديد الهواء للفراغات الداخلية والتحكم في فترات التجديد وذلك بالتحكم في أماكن ومساحات الفتحات.
أما في المحلات التجارية يجب أن يكون التكييف عن طريق الأجهزة صيفاً وشتاءاً وذلك لراحة الزبائن وتقديم خدمات في جو مريح وفي هذه الحالة يمكن الاستغناء عن الفتحات إلا في أماكن مهمة إذا استدعى المرور هناك بعض الأفكار في عمل فناء داخلي لتجديد الهواء.
- التهوية ميكانيكياً:
توجد عدة أنظمة للتهوية الميكانيكية منها:
1- الانتزاع البسيط:
يستعمل هذا النظام مروحة لسحب الهواء حيث توضع هذه المروحة على الحائط الخارجي أو بسقف الحجرة لسحب هواء الحجرة وإخراجه من خلاله إلى الخارج.
2- التهوية المركزية:
يوجد لهذا النظام حجرة خاصة مركزية بالمبنى حيث توضع المروحة المركزية التي يخرج منها أنفقة هوائية توزع على كل حجرة يراد تهويتها في المبنى.
- ثالثاً: التدفئة:
1- التدفئة بالهواء:
أ- مباشر (بالهواء الساخن): في المواقد ذات الهواء المسخن ينقل كوسيط ناقل للحرارة إلى الغرف بواسطة مجاري ومن ثم يبرد ويعود إلى الموقد كهربائي.
ب- غير مباشرة: تستخدم كوسيط ناقل للحرارة أما الماء الساخن أو البخار بحيث أن جريان الهواء يتم تحت تأثير فرق الضغط أو تحت تأثير مروحة تؤمن تبادل أسره بأصغر الأبعاد.
2- التدفئة بالبخار.
3- التدفئة بالماء الساخن.
4- التدفئة بالماء المضغوط.
5- التدفئة بالإشعاع.

- رابعاً: العزل الصوتي والحراري:
العزل الحراري:
1- الحبيبات أو الألياف السائية:
تصب الحبيبات داخل الفراغات بين القوائم في الحوائط الخشبية أو بين كمرات السقف.
كما يمكن ذلك بدعم البلوكات الخرسانية بهذه الحبيبات كمثل ملئها بمادة الفيرميكرلومت ويتم صب هذه المادة أثناء بناء الحوائط بالبلوكات الخرسانية كما يمكن خلطها مع البياض للحصول على بياض عازل للحرارة.
2- البطانة:
توضع في الفراغات بين الحوائط والأسقف أو الأسطح المراد عزلها من الحرارة على ألا تكون هذه العناصر عرضة للهبوط الغير منتظم كما أنها تثبيت بواسطة مسامير خاصة.
الألواح:
هي ألواح صلبة تستعمل كحوائط غشيمية على الواجهة الخارجية للقوائم الخشبية كما يمكن وضعها على الواجهة الخارجية للتشطيب النهائي كما يمكن وضعها فوق السقف المعلق مباشرة أو وضعها على معلقات الحوائط في المبنى.
يؤدي استخدامها لنقص ملموس بمقدار الحرارة الضائعة وهذا يؤدي إلى توفير ملحوظ والمواد العازلة لها أشكال مختلفة:
1- مواد موصلة على شكل ألواح أو صفائح من الفلين.
2- مواد مرنة على شكل صفائح أو لفافات مثل الليونيوم.
3- مواد تعبئة متماسكة تستعمل لإملاء الفراغات بين الجدران.
4- مواد عاكسة على شكل رقائق معدنية.
5- استعمال مواد بناء ذات مقاومة حرارية وسماكة زائدة.
ثانياً العزل الصوتي:
- كيفية التخلص من الضوضاء:
يتم التخلص من الضوضاء بطريقتين:
أ- تصميمية: وتتم بالطرق التالية:
1- استخدام العوازل الصوتية في الجدران والأسقف للتقليل من كمية الصوت الداخلة.
2- استخدام الجدران والأسطح المستوية والأسطح التي تعكس الأصوات بشكل مناسب وغير مشتت.
3- التقليل من الفتحات في الواجهة المقابلة لمصدر الصوت قدر الإمكان.
ب- تخطيطية: وتتم بالطـرق التالية:
1- سحــب كتلة المبنى عن الطريق أو الاتجاه الذي بها ضوضاء عالية.
2- استخدام التشجير المكثف واستخدام العوازل الطبيعية.
3- اختيار المواقع بعيدة عن مصادر الضوضاء.
4- التقليل من الفتحات والأبواب بقدر الإمكان عن مصادر الضوضاء.
5- استخدام المساحات الخضراء لأكبر قدر ممكن لانها تمتص كمية كبيرة من الصوت.
1- النظام الإنشائي.
2- تصنيف الهياكل الإنشائية والأنظمة الإنشائية

1- النظام الإنشائي.
أنواع الأنظمة الإنشائية:
النظام الخرساني الموقعي.
نظام الكمرات والأعمدة.
النظام الحديدي.
أنظمة الإنشاءات الخرسانية العالية:
إطار.
حائط أفقي.
انبوبة إطارية.
انبوبة قياسية.
إن الأنظمة الإنشائية تتأثر بالعديد من الاعتبارات أهمها:
ارتفاع المبنى – أبعاد المبنى – الثبات وقدرة التحمل المطلوبة.
الاعتبارات الواجب تنفيذها في طريقة الإنشاء:
- اتباع مديول معين في التصميم.
- اتباع مديول معين في حجم الأبواب والنوافذ وابعاد معدات التخديم.
- اتباع مديول معين لتصميم كافة الفراغات.

- تصنيف الهياكل الإنشائية (الأنظمة الإنشائية):
1- النظام الجداري (الحوائط الحاملة):
يعتمد هذا النظام على الجدران التي تلقي جميع الحمولات الشاقولية المتنقلة إليها من السقوف وكذلك الحمولات الأفقية (رياح وزلازل) لتقوم بنقلها الإساسان المستمرة تحتها والتي توعها على التربة بحيث يقف البناء متوازناً وتؤدي الجدران الحاملة وظيفتين الأولى تحمل جميع الحمولات المؤثرة على البناء والثانية تشكل الفراغات المطلوبة لتأمين الوظائف المعمارية للمبنى.
2- النظام الهيكلي:
يعتمد النظام الهيكلي على العمود والكمرة ويمكن بواسطة استخدام هذا النظام عمل التحويرات والقواطع الداخلية وتقسيم المبنى إلى فضاءات معمارية دون المساس بأساسيات المبنى من أعمدة وكمرات وحسب الإمكانية الاقتصادية لمستعملي المبنى ويعتبر أسرع تنفيذاً من النظام الجداري يمكننا بشكل متوازي الاستمرار في بناء الهيكل في الطوابق العليا والعمل في بناء الجدران والتمديدات الصحية الأكساءات في الطوابق السفلية.
3- النظام الخليط (جداري وهيكلي):
حيث يتم استخدام الجدران الحاملة والأعمدة في نفس الوقت فيثبت المعابد والقصور القديمة على شكل جداري محيطي حامل بالإضافة إلى أعمدة في الوسط تسمح بعمل مسحات كبيرة للاستخدامات المختلفة وفي الوقت الحاضر وبشكل مشابه تماماً تبنى الكثير من الأبنية متعددة الطوابق ذات النظام الخليط لتكون فيها الجدران الخارجية التي تحمل على عاتقها وظيفة العزل الحراري للبناء وتكون سميكة.
4- النظام الإنشائي القشري (القشريات):
وهي عبارة عن إنشاءات خرسانية بشك لأساس وتتألف من عنصر واحد فقط وتسمى أحادية الهيكل وهذا العنصر عبارة عن بلاطة خرسانية قليلة السمك بالنسبة لمساحتها، وغير مستوية يأخذ سطحها أشكالاً هندسية مختلفة تتبع قوانين رياضية معينة ويتميز هذا النوع من الأنظمة الإنشائية بخفة وزنها ورشاقتها وجمال تنوع منظرها.
ويمكن بواسطتها تغطية مساحات كبيرة تتجاوز أبعادها عشرات الأمتار ولكنها لا تتحمل القوة المركزية.
5- السقوف المعلقة:
يعتمد النظام الإنشائي لمثل عدة السقوف على حبال مصنوعة من خيوط من المعدن عالي المقاومة، مجدولة على شكل كل ضفائر بأقطار مختلفة.
- السقوف الشبكية:
تعتمد هذه السقوف على عنصر أساسي هو نظام الهياكل الإنشائية الخطية والفراغية [الجائز الشبكي أو الجمالون] ويعتمد مبدأ عملها على إمكانية زيادة ارتفاعها لزيادة قوة تحملها دون زيادة كبيرة في كمية المادة المستعملة لتنفيذها.
- الجدران:
تعتبر الجدران من عناصر البناء التي تحدد مع السقوف والأرضيات فراغات مغلقة تخدم الهدف المعماري المنشود من تصميم المبنى وكذلك تشكل في كاملها مع السقوف (إضافة إلى أشكال العناصر الإنشائية الأخرى في المبنى) تلك العلاقة الإنشائية متانتها وجسوءتها واستقراريتها.
- وظيفة الجدران:
تتلخص في دورها لشكل الفراغات الداخلية وتحديد الشكل المعماري الداخلي للمبنى وعزل الحرارة أو الصوت أو الرطوبة أو كلاهما.
وكذلك وظيفتها في دورها الإنشائي في نقل الحمولات الخارجية إلى الأساسية.
- وهناك نوعان:
- الجدران الخارجية التي تحدد البناء من الخارج.
- الجدران الداخلية التي تقسم الفراغات المعمارية الداخلية.
ومنها:
1- الجدران الحاملة.
2- الجدران غير الحاملة.
[والجدران المستعملة مع الهيكل الإنشائي لمباني المشروع هي جدران غير حاملة ومادة بنائها هي الطوب المفرغ وتقتصر وظيفتها من الناحية المعمارية في تشكيل الفراغات وتقسيمها حسب الوظيفة المعمارية بالإضافة إلى العزل الحراري وعزل الرطوبة والصوت.
والطوب المستخدم في الجدران بعدة مقاسات (40*20*10) سم، (40*20*15) سم، (40*20*20) سم، (40*20*25) سم.
- الدهانات:
تستعمل في أعمال الزخرفة والتجميل إلى جانب كونها أساساً لحماية الأسطح المدهونة من المؤثرات الطبيعية المحيطة بها أو للتحكم في الشكل واللون الملائم للأذواق الشخصية والوظيفية للقضاء والعوامل الجوية السائدة على المنطقة الموجودة بها المبنى ويتم تحضير السطح للدهان صنفرة السطح ثم معجنته ثم صنفرته مرة اخرى لتنعيمه وسد مسامه وتنظيفه وتخفيفه كي تتوالى طبقات الدهان فوق بعضها والاختيار المناسب في طبقات البوية يعتمد أساساً على استعمالها إما داخل المباني وخارجها وعموماً فلا يجب دهان أي طبقة من طبقات الدهان الثلاثة المذكورة ويتكون الدهان من ثلاث طبقات: وجه تحضيري – وجه بطانة – وجه نهائي وتوجد عدة طرق للدهان منها:
- دهان بوية بلاستيك على سطح جيد.
- دهان بوية بلاستيك على سطح سبق دهانه.
بعد الانتهاء من أعمال الدهانات يتم استكمال تركيب الأجهزة الصحية من غلايات ومرايا وغيرها وكذلك استكمال الأعمال الكهربائية من تركيب المفاتيح والبرائز وغيرها من الأجهزة الكهربائية.
كما يتم تركيب وترتيب قطع الأثاث بالفضاءات كل حسب استخدامه الوظيفي.
- الأساسات:
توجد عدة انواع من الأساسات يستعمل كل نوع حسب تربة الموقع ومساحات ونوع المنشآت:
1- الأساسات السطحية:
- الأساسات المنفصلة.
- الأساسات المستمرة او الشريطية.
- أساسات الحصيرة.
2- الأساسات العميقة:
- أساسات الاسكندرنية.
- الأساسات الخرسانية العميقة المحفورة آلياً والمصبوبة في المكان.
- الأوتاد الخوابير مسبقة الصنع.
[وسوف ندرس (الأساسات المنفصلة) التي وجدت أنها مناسبة وملائمة بعد معرفة نوع التربة للموقع ومساحة الفضاءات المطلوبة ونوع الوظيفية المعمارية لهذه الفضاءات وعدد الطوابق المكونة لكتل المشروع بعد استشارة مختصين بذلك:
- الأساسات المنفصلة لكونها أكثر ملائمة للوظيفة:
يكون شكل المسقط الأفقي للأساس مستطيلاً أو مربعاً بالعلاقة مع شكل مقطع العمود المثبت عليه إذ يكون مساحة الأساس = (القوة المطبقة على الأساس مطبقة على المقاومة أو تحميل التربة) ونلاحظ أنه عند الحسابات التقريبية لمساحة الأساس يمكن إهمال الوزن الذاتي للأساس أو فرصة بشكل تقريبي.
اما الأساس المستطيل يكون طول ضلعه الكبير أكبر بحوالي 5-1- % من جذر مساحته.
أما سمك الأساس المنفصل فتكون عند طرفه عادة من (20-25) سم اما تحت رقبة العمود فيزداد السمك بازدياد اشتراك العمودين بأساس واحد وتظهر إلى تصميم الأساسات على شكل ما يسمى (رجل البطة) وهو عبارة عن أساس لعمود طرفي مقطوع من الجهة الخارجية للبناء على مستوى الجدار الخارجي أو وجود فاصل تمدد او فاصل هبوط ولا يحبذ عمل مثل هذا الأساس إلا في الحالات الضرورية بسبب اللامركزية الكبيرة في تطبيق حمولة العمود على قدم الأساس.

- الأعمدة:
العمود هو العنصر الشاقولي الحامل ذو المقطع العرضي الصغير نسبياً وغالباً ما تعمل الأعمدة على الضغط المركزي أو الضغط اللامركزي مما يعرضها للتحنيب تحت تأثير الحمولات والقوى المطبقة عليها.
ويجب ألا يقل طول أصغر ضلع في مقطع العمود عن (20) سم وألا يقل مساحة المقطع عن 600 سم2 أما العمود ذو المقطع الدائري المضغوط مركزياً فيعتبر غير خاضع للتحنيب إذا كانت نسبة طول التحنيب للعمود إلى قطر مقطعه العرضي أقل من (10) وان لا يقل قطر العمود عن 25 سم وقد تكون هذه الأعمدة:
1- اعمدة فردية: تتألف من عنصر وحيد ذات مقطع عرضي مصمت أو مفرغ إذ تنفد من الحجر الطبيعي أو من الخرسانة المسلحة أو الفولاذ.
2- أعمدة مركبة: تتركب هذه الأعمدة من قطعتين أو أكثر ومن الممكن أن تكون مقاطع هذه الأعمدة مصمتة أو مفرغة وتنفذ عادة من المعدن أو الخشب.

• برنامج المساحات .
• مواقف السيارات.

حساب المساحة الكلية لمركز تجاري وسط المدينة
رقم عنصر المشروع العدد المعيار للشخص الواحد م2 مساحة الفضاء الواحد م2 المساحات الكلية
عدد الفضاءات * المساحة م2 المتطلبات المادية المتطلبات الانسانية
الجزء التجاري
1 ملابس نساء 3 0.62 130 390 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
2 ملابس رجال 3 0.62 124 372 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
3 أحذية نساء 3 0.62 124 372 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
4 أحذية رجال 3 0.62 124 372 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
5 سوق حقائب 3 0.62 130 390 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
6 الادوات الرياضية 2 0.13 26 52 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
7 محل حياكة الملابس 2 0.13 26 52 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
8 محلات الطهارة 1 0.62 50 50 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
9 صيدلية 1 0.13 40 40 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
10 محلات أقمشة 3 0.62 120 360 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه
11 محل خزائن 2 0.62 50 100 واجهات عرض دواليب تكييف و تدفئة + إضاءه



رقم عنصر المشروع العدد المعيار للشخص الواحد م2 مساحة الفضاء الواحد م2 المساحات الكلية
عدد الفضاءات * المساحة م2 المتطلبات المادية المتطلبات الانسانية
الجزء الترفيهي
1 تخزين 2 0.83 60 60
2 أماكن لعب الأطفال 1 1.20 120 120 أدوات لعب إضاءه طبيعية+ تدفئة+ تكييف
جزء الخدمات الهندسية
1 غرفة المهندس 1 0.62 15 15 طاولات وكراسي إضاءه + تدفئة+ تكييف
2 غرفة ميكانيكة 1 0.62 100 100 إضاءه
3 الورش 3 0.62 50 150 أدوات تصليح إضاءه
4 غرفة التحكم بالكهرباء 1 0.62 10 10 إضاءه
الخدمات العامة
1 المخازن 4 0.62 50 200 إضاءه
2 فراغ تنزيل البضائع 1 0.62 60 60
3 صالة المدخل 1 0.62 40 40 طاولات وكراسي إضاءه طبيعية



المعايير المرتبطة بالمناطق الخضراء في المدن
‏بالنسبة للتجربة التخطيطية العالمية تعتمد المعايير المتعارف عليه للمناطق الخضراء علي مؤشر "1م2" للشخص الواحد وان هذا المؤشر هو الأكثر دقة من نسبة مساحة المنطقة الخضراء بالنسبة لمساحة المدينة لأن هذا المؤشر يؤخذ بعين الاعتبار الارتفاع المباني وهذا سيؤدي إلي زيادة المناطق الخضراء ومساحتها في المناطق المركزية والمناطق ذات البناء المرتفع وتخفيفها في المناطق ذات البناء المنخفض.

مواقف السيارات:-
‏يجب ان يتصل الموقف بالطريق العام بممر للسيارات للتمييز عن الممر المستخدم للشاغلين الآخرين في المبنى.
‏إذا كان الممر الذي سيصل الموقف بالطريق العام مستخدمأ أيضأ من القاطنين الآخرين في المبنى فيجب أن يوجد رصيف مرتفع نسبياً بعرض 88 ‏سم كحد أدنى ويخصص للمشاة وذلك في كافة أجزاء الممر حيث العرض الكلي لا يتجاوز 4 ‏متر ويمتد أيضاً إلى كل درج يخدم الأماكن المشغولة.
‏إذا كان الموقف ضمن البناء فيجب أن يكون مسوراً من كل جهاته وعلى كامل ارتفاعه بجدار مقاوم للحريق.
‏إذا كان فوق الموقف أي بناء تجاري فيجب أن يكون الفصل بأرضيات غير قابلة للاحتراق يمكنها أن تقاوم الحريق لمدة معقولة .
‏يجب أن تؤمن التهوية بمناور غير قابلة للحريق .
‏إن حركة العربات أجبرت المصممين على فصل المتحرك فيها عن الساكن وتصميم المواقف يرتكز على تقدير الاحتياطات الموضعية حسب مختلف الطرق.
1 ‏. عد السكان : فعدد الأماكن الضرورية في وسط المدينة 0.5 ‏- 1 ‏% ‏من عدد مجموع السكان .
2 ‏. نسبة التجهيزات المتحركة : يلحظ مكان واحد للوقوف في وسط المدينة من أجل 12.5 ‏- 20 ‏% ‏من عدد العربات المقررة في المدينة.
3 ‏. حركة الوافدين إلى المدينة : مكان واحد للوقوف من أجل 7-9 % ‏من
العربات الوافدة يومياً إلى وسط المدينة.
4 ‏. الموقف على جانب الطريق : يجب أن لا تمنع العربات أثناه الوقوف الرؤيا
‏عند المنعطفات لهذا يجب أن تكون هذه المسافة في زوايا الشارع على الأقل >= الى 6متر من الاستقامة ويؤخذ 10 متر كشكل أفضل.
5 ‏. المساحة اللازمة لوقوف السيارات ( 25 ‏- 35 ‏) متر مربع/سيارة.
‏بالنسبة للمتاجر : ( 50 ‏- 60 ‏) متر مربع مساحة مسقوفة يخصص لها موقف سيارة واحد .
بالنسبة للمطاعم : لكل 2 ‏ مقعد يخصص موقف سيارة.



النوع الطول M العرض M الارتفاع M الحمولة
عربة عادية -3.11 - 1.5 - 1.35
عربة كبيرة 4.8 1.85 1.8
شاحنة صغيرة 5.07 1.83 1.6
شاحنة اكبر من واحد طن - 3.8
4.8 - 1.5
1.85 <= 4.0
0
باص صغير - 6.0 - 2.00 <= 4.0
4.6
سيارة اطفاء <= 8.5 2.5 3.8 7.8
سيارة اطفاء <= 12.6 <= بطابقين - 3.0
سيارة بسلم kl 5.6
7.3 2.0 2.35
2.5 3.2

بلقا

ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 43
نقاط : 2597
تاريخ التسجيل : 02/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المراكز والمجمعات التجارية

مُساهمة من طرف بلقا في الإثنين 02 نوفمبر 2009, 04:47

ارجو ادخال مساهماتكم بالخصوص

بلقا

ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 43
نقاط : 2597
تاريخ التسجيل : 02/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى